محمد علي الطاهر
 

mohamed_ali_eltaher_portrait
أبو الحسن أمام مكتب "دار الشورى" بالقاهرة عام ١٩٥٤








لمـاذا هـذا المـوقـع ؟

كما أن للتاريخ أثر على الأفراد ، فإن هنالك أفرادا تركوا أثرهم على التاريخ . فإذا قيل عن أحدهم في زمانه أن "الشمس لا تغرب عن شيئين: الإمبراطورية البريطانية، والجريدة التي يصدرها محمد علي الطاهر" فإن ذلك يستدعي التوقف والإصغاء .

يقص هذا الموقع قصة محمد علي الطاهر ، أبو الحسن ، وكذلك قصة قرينته ، عن طريق توفير المصادر التي يحتاج إليها الراغبين في معرفة المزيد عنه ، ولكن على الأخص عن الظروف التاريخية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ما بين ١٩١٢ و ١٩٧٤ والقضايا السياسية المحيطة به من المغرب حتى العراق ، ومن سوريا حتى أندونيسيا .أما القراء الأجانب الذين عرفوا مصر من خلال مؤلفات لورنس دوريل و كونستانتين كافافي فسوف يقفون على جانب من مصر لم يكتب عنه هذان المؤلفان المبدعان وغيرهم . حيث يوفر الموقع للقارئ والطالب والمؤرخ والأكاديمي والصحافي والأديب والديبلوماسي فضلا عن الباحثين عن المغامرات الشيقة مادة أصلية لم ينشر بعضها أو نفدت طبعاته . هذا ويوفر الموقع مادة أصلية مكتوبة بلغة ذلك العصر وأسلوبه فضلا عن روحه . وقد قام بتجميع مواد الموقع من قبل أفراد عرفوا أبا الحسن أو عاشوا بعضا من مغامراته كما اطلعوا على بعضا من المواضيع التي يطرحها هذا الموقع أو قابلوا الكثير من الشخصيات التي ظهرت في التصاوير المصاحبة .

حرص القائمين عـلى إعـداد وتطـويرهـذا الموقـع أنه يجب عليهم أن لا يتوقـفوا عند سـرد قـصة محمد علي الطاهـر ، بل الإرتكازعلى تجربته المـرة والنظر إلى المستقـبل على ضوء الحاضروليس فقط على ضـوء الماضي . حيث أنه لم تبقى محاولة من المحاولات التقليدية لإيجاد حـل للواقع الأليم بين الفلسطينيين والإسرائيليين دون أن يتم تجربتها أو الخوض فيها طوال سنين . وقد حان الأوان لإعادة التفكير بحـل لتلك القضية قد يبدو للبعض بأنه خارج عن المألوف .

تشتمل التسوية المقـترحـة بين الفلسطينيين والإسرائيليين المفصلة في قسم النبذة الذاتية على سـبع خطوات وتتطلب من الذين سيطلعون عليها أو العمل بموحبها القـدرة على الإفلات من الـقـيود الفكـرية المتزمتة . سـوف يوفـرهـذا المدخل التدريجي للطرفان فصلا فعليا بينهما مع إعـطائهما مجالا للتنـفـس لـفـترة من الـزمـن قـد تطـول أو تقـصر حسب الظـروف المحيطة بهما . أما بالنسبة لمرحلة السلام ، فـقـد تتطلب عـدة سنوات قـبل أن تذكـر كلمة "سـلام" .

تفاصيل أخرى...

 
Eltaher.org ٢٠١٧ © | اتصل بنا