محمد علي الطاهر
 

نبذة ذاتية

>

صفحة ٦٠

مـؤلـفـات محمـد علـي الطاهـر

نُشرت أولى المقالات التي كتبها محمد علي الطاهر في بادىء الأمر في صحف يافا وحيفا وبيروت ثم في القاهرة ، وذلك إلى أن تمكن من إصدار جريدة "الشورى" وشقيقاتها فيما بعد أي "الشباب" و"العلم المصري".

كما ألّف أبو الحسن ثمان كتب والعـديد من المقالات التي نشرت في الصحـف والـدوريات الصادرة في مختلف أنحاء العالم العربي المهجـر. علما بأن الكـتب قـد نفـدت طبعاتها ولم يعد يتبقى من كل منها سـوى نسخة أو نسختين . غير أنه يمكن الإطـلاع على قسم لا بأس به من كل كتاب عن طريق "Google Books".

إذا شاء القراء أن ينزلوا أي صور ، أو نصوص من مواد هذا الموقع أو من الجرائد التي أصدرها محمد علي الطاهر أو الكتب أو المقالات التي نشرها ، أن يتفضلوا شاكرين بمجرد ذكر المصدر ،أي eltaher.org،
وذلك كي تعم الفائدة على كافة القراء في المستقبل.

جرائد من تأليف محمد علي الطاهـر

١ – جـريـدة الشـورى
ISBN 978-0-9784447-8-5

صدرت جريدة "الشورى" اعتبارا من اكتوبر (تشرين الأول) ١٩٢٤ إلى أغسطس (آب) ١٩٣١ حين سحبت السلطات المصرية امتيازها بإيعاز من الإنجليز . وقد أضحت الجريدة رمز نشاط أبو الحسن الوطني والفكري ومن هنا جاءت تسمية مكتبه "دار الشورى" .

٢ – جـريـدة الشبـاب
ISBN 978-0-9784447-9-2

عطّلت الحكومة المصرية "الشورى" من أغسطس (آب) ١٩٣١ حتى يناير (كانون الثاني) ١٩٣٧ حين قدّم الدكتور محمود عزمي جريدته "الشباب" إلى أبو الحسن دون مقابل كي يتابع نشر مقالاته الوطنية . وقد صدرت "الشباب" اعتبارا من فبراير (شباط) ١٩٣٧ إلى أبريل (نيسان) ١٩٣٩ حين عطّلتها السلطات المصرية هي الأخرى بإيعاز من الإنجليز .

٣ – جـريـدة العلـم المصـري
ISBN 978-0-9784760-0-7

بعد أن توقفت "الشباب" قدّم الصحفي المصري عبد القادر التومي جريدته "العلم المصري" إلى أبو الحسن دون مقابل كي يتابع نشر مقالاته الوطنية . وقد صدرت جريدة "العلم المصري" اعتبارا من أبريل (نيسان) ١٩٣٩ إلى أغسطس (آب) ١٩٣٩ حين أوقف أبو الحسن نشرها من تلقاء نفسه عشية اندلاع الحرب العالمية الثانية وإعلان الأحكام العرفية في مصر.

هذا وقد أعادت الحكومة المصرية امتياز "الشورى" إلى أبي الحسن عام ١٩٥٣ خلال الفترة القصيرة التي كان فيها اللواء محمد نجيب ، رئيس مجلس قيادة الثورة ، على رأس البلاد . رغـم ذلك منعت وزارة الداخلية التي كان على رأسها نائب رئيس الوزراء البكباشي جمال عبد الناصر ، منعت أبا الحسن من إعادة إصدار الجريدة . ولم ينشر أي جريدة بعد ذلك .

الصفحة السابقة
الصفحة اللاحقة
 
Eltaher.org ٢٠١٧ © | اتصل بنا