محمد علي الطاهر
 

نبذة ذاتية

>

صفحة ٦٥

ملحـق ١

وعــد بالـفـور

النص الرسمي لما يعرف باسم "وعـد بالفور" عبارة عن رسالة مؤرخة ٢ نوفمبر (تشرين الثاني) ١٩١٧ وجهها وزير الخارجية البريطاني آرثر جيمس بالفور ، باسم الحكومة البريطانية إلى الناشط الصهيوني لورد والتر روتشيلد الذي كان أيضا عميد الجالية اليهودية في بريطانيا . علماً بأن مسودة الرسالة قام بإعدادها الإتحاد الفدرالي الصهيوني .

كان بالفور  مثله مثل رئيس الوزراء لويد جورج ، أصولياً مسيحيا يعتقد بأن عودة اليهود إلى صهيون ، أي "أرض الميعاد" ، هي مؤشر لعودة المسيح المنتظر على الأرض . وقد حمله تفكيره بأنه باستطاعته أن يلعب دوراً نحو تحقيق هذا الهدف الآلهي على الشروع في حملة سياسية لتنفيذه . علماً بأن الأصوليين المسيحيين يعتقدون بأن عودة المسيح المنتظر تعني تنصير اليهود .

غير أن بالفور لم يكن يعلم بأن نزول المسيح للمرة الثانية على الأرض لا يعني شيئاً بالنسبة لليهود الذبن ما يزالوا ينتظرون ظهور المسيح للمرة الأولى .  كما أن اليهود لا يتطلعون إلى تلك العودة التي ستفرض عليهم أن يتنصروا .

تـرجمـة رسـالـة لـورد بالـفـور

وزارة الخارجية
٢ نوفمبر (تشرين الثاني) ١٩١٧

عـزيـزي اللـورد روتشـيلـد ،

يسرني جداً أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة صاحب الجلالة التصريح التالي الذي عرض على الوزارة وأقرته والذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونية :

"تنظر حكومة صاحب الجلالة بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين ، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذا الهدف ، على أن يفهم بشكل واضح أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة الآن في فلسطين ، ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في البلدان الأخرى" .

وسأكون ممتناً إذا ما أحطتم الإتحاد الصهيوني علماً بهذا التصريح .

المخلص

آرثـر بالـفـور

لقد حولت تلك الرسالة البريئة المظهر برنامجاً لجمعية صهيونية يهودية أهلية لتأمين وطن قومي لليهود إلى سياسة رسمية تبنتها الحكومة البريطانية . أي أن تلك الحكومة أخذت على عاتقها استخدام سلطتها وجبروتها لتنفيذ هذا البرنامج . إلاّ أن التعهد الذي أخذته بريطانيا على عاتقها لم يتضمن تقديم قطعة من أراضي بريطانيا ، بل استحلال وطن أناس آخرين ، أي الأمة الفلسطينية التي تسكن تلك البلاد منذ آلاف السنين ، والتي تحولت بقدرة قادر حسب نص الرسالة من كونها تشكل الأغلبية الساحقة للمواطنين الأصليين إلى مجرد " طوائف غير يهودية مقيمة في فلسطين"!


لقراءة المزيد حول وعــد بالـفـور وغيره من الأمور المتصلة بهذا الموضوع ، الرجاء الإطلاع على الكتب التالية:

- “A Peace to End All Peace” by David Fromkin, Henry Holt publishers, New York 1989
- “Paris 1919” by Margaret Macmillan, Random House publishers, New York 2000
- “Trial and Error: The Autobiography of Chaim Weizman”, Harper, New York 1949

الصفحة السابقة
الصفحة اللاحقة
 
Eltaher.org ٢٠١٧ © | اتصل بنا